الحصانة الدبلوماسية للمبعوث الدبلوماسي وتأثيرها على حقوق الإنسان/ رحاب شادية

يتمتع المبعوث الدبلوماسي بحصانة تعفيه من الخضوع للقضاء الجنائي الإقليمي للدولة المضيفة. هذا الأمر قد يدفعه إلى سوء استعمالها ـ أي الحصانة ـ لتحقيق أغراض غير التي تقتضيها الوظيفة الدبلوماسية، مثل الجرائم الماسة بحقوق الإنسان وأبرزها الحق في الحياة، الأمر  الذي دفعنا لدراسة هذه الظاهرة ومدى علاقتها بالحصانة الدبلوماسية التي يتمتع بها المبعوث الدبلوماسي، وقد توصلنا إلى نتيجة مفادها أن تلك الجرائم تتنافى مع قواعد القانون الدولي الدبلوماسي، وأن الإجراءات التي نصت عليها الاتفاقية ليست بالكافية ولا بد من إعادة النظر فيها، إذ اقتراحنا رفع الحصانة فورا عند ثبوت الجريمة عند المبعوث الدبلوماسي، وكذا تعديل أحكام المحكمة الجنائية الدولية ليمتد اختصاصها لمحاكمة المبعوث الدبلوماسي… للاطلاع على المقال يرجى الضغط على لوجو المجلة

مقالات  مجلة جيل حقوق الانسان


1 comment for “الحصانة الدبلوماسية للمبعوث الدبلوماسي وتأثيرها على حقوق الإنسان/ رحاب شادية

  1. nidhal28
    15 فبراير,2014 at 22:01

    merci DR.Rahabe vous ete toujoure top

أضف تعليق