مجلة جيل الدراسات الأدبية والفكرية

مجلة جيل الدراسات الأدبية والفكرية

ISSN 2311-519X

المشرفة العامة: د. سرور طالبي المل

المؤسسة ورئيسة التحرير: د. غزلان هاشمي

مجلة علمية دولية محكمة تصدر شهريا عن مركز جيل البحث العلمي تعني بالدراسات الأدبية والفكرية بإشراف هيئة تحرير مشكلة من أساتذة وباحثين وهيئة علمية تتألف من نخبة من الباحثين وهيئة تحكيم تتشكل دوريا في كل عدد.

اهتمامات المجلة و لأبعادها:  

ينفتح الخطاب الفكري والأدبي على عدة اعتبارات، ويتموضع ضمن سياق سوسيوثقافي وسياسي، يجعل من تمثلاته تأخذ موضعيات متباينة، فبين الجمالي والفكري مسافة تماس …وبين الواقعي والجمالي نقاط التقاء تكشفها المواقف…،وإيمانًا منا بأن الحرف التزام ومسؤولية، وبأن الكلمة وعي وارتقاء، فإن مجلة جيل الدراسات الأدبية والفكرية المجلة الأكاديمية الدولية المحكمة والتي تختص بنشر البحوث الأدبية والمقاربات النقدية والفكرية تسعى لأن تقدم جديدا إلى الساحة الفكرية العربية.

 الأهداف:

ـ نشر المعرفة الأصيلة، وتعزيز الحوار العلمي العقلاني من خلال نشر الرأي والرأي المخالف. ـ تلبية حاجات الباحثين وطلبة العلم سواء من ناحية الاكتفاء المعرفي في مواضيع محددة تتماشى وهدف المجلة أم من ناحية النشر وتشجيع البحوث الرصينة والمبتكرة.

ـ خلق وعي قرائي حدوده التمييز بين الكلمة الأصيلة والكلمة المبتذلة التي لا تقدم جديدا في ظل استسهال النشر مع المتاحات الالكترو نية.

للمساهمة في الأعداد المقبلة يرجى الإطلاع على شروط النشر .

للاطلاع وتحميل الأعداد السابقة يرجى الضغط على الروابط المباشرة:

مجلة جيل الدراسات الأدبية والفكرية

تخلي أسرة تحرير المجلة مسؤوليتها عن أي انتهاك لحقوق الملكية الفكرية

لا تعبر الآراء الواردة في هذه الأعداد بالضرورة عن رأي إدارة المركز

© جميع الحقوق محفوظة لمركز جيل البحث العلمي.  

 

 

 

 

2 comments for “مجلة جيل الدراسات الأدبية والفكرية

  1. 5 فبراير,2014 at 19:06

    جيد جدا الى الامام

  2. 5 فبراير,2014 at 22:20

    السلام عليكم و رحمة الله تعاالى و بركاته نشكر لكم الاهتمام و الاجتهاد و الإتقان ,أدامكم الله في خدمة العلم و المعرفة. مجلة جيل للدراسات الأدبية و الفكرية صدرت في ثوب رائع و كانت مقالاتها منتقاة بعناية بالغة تنم عن حس واعي و فكر راق و رغبة حقيقية في نشر الأدب الراقي و الفكر المتميز دون انحياز إقليمي أو عصبية فبارك الله فيكم و جزاكم خيرا

أضف تعليق